الاخبار

الأحد، 17 يوليو، 2011

(( صافحتها بفؤادي ))

وجدتك بمهجتي ترتادي
بخاطري .... أصبحت أمسيت
بين القوافي  والتأمل
تهبي بنسيمك العطري...تحطي
بلا ميعاد
رأيتك بدرب الورد
والحرير
تحثي المسير ....تتسلقي
اهدابي.....
سمعت اهتزاز نبضي ....لحن
خافقي وفؤادي
أنه يصافح نبضا ...بالبعيد
بصوت حب هادي
............................
لاتسأليني... متى وكيف
اسألي الاشجار وحفيفها
اسألي الازهار يوم مررت... تسابقت 
 تختلس السمع من نبضك
ترسمه نوتات موسيقى...
على وريقاتها
لتغرد البلابل اغنية للحب
عند ابواب الصبح
بصوت يعانق الاروح
يكبل الالباب والروادي
.........................
لاتمضي كلغز... وتغادري
ان الاسامي صور تراها
تحتل الفكر.... تنقش بمداد النور
جمال الامل...انشادي
اسمك وصفه غير الاسامي
منقوش بخطوط ازورديه ....
كقوس قزح الوانه بقلب السماء
مكانه يزداد
يا من بلغت مواسم الربيع
يا فسيفساء المواسم كلها ....
يا سحر الحقيقه
وسر توحدي ....يحاكيه عمر الورد
عطر ازهار ...عبيرها
بفضاء روحي
غذاء القلب زوادي
.............................
ايا خلي  رايت اليوم عمري
يصافح اللحظه....بصمت
يخاطب الاحلام... يسبقها
يمحو ظلمة الليل
يرتاد الشمس يبحث عن فراشة
تسكن قرب النور دوما
يصافحها فؤادي
وان تكوني هناك ....من السماء هديتي
من الجنان 
معمدة بنهر كوثر
توأم روحي
واعتمادي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق