الاخبار

الأحد، 31 أكتوبر، 2010

....(بيت بجدار ريح المسك)....

بيت جدرانه بالحب وردي
فوق جسر مرمري...كالروح ابيض 
يعتلي سطح الغيوم ...فيه حب فيه ودي
جدرانه مصقولة... بنور الشمس 
بقطرات الندي ....مثبت بجديلة 
بلون التبر تباهي اقرانها
بجمال بيت بات عندي
صامد بطول دهر ...
ساكن بالروح خلدي
حتى مرايا الذات فيه ادركت
كأنه المعكوس بوحي فكري
نخاطب البدر سويا
من نوافذ القلب الذي
نابض يسهر بحدي
وتقاربت كل الحكايا بيننا
كانما الاقدار نعرف دربنا
وتعرف المكتوب ....عنوانا عنوانها
ما تاهت بمرسال ...
بعد بحث بعد جهدي
عرفت بيتي... جدرانه  برياح عطر
من رحيق الورد مروي الاساس
والنحل صاغ لحسنه ...قطر وشهدي
بقوة... ورقة ...متانة ...
ليست بريح كما تعلموها
انها نسمات روح ...محمولة بفضاء حب
تسامت فوق فكر الكل
تحلق.... بين بعد المسافات ...
بقرب روح ما كان بعدي
لالا تجنحوا بالوصف اني ها هنا
اسكن بقصر ريح المسك 
وعطر الكون برشدي
أنا فراشة... فوق سحر القول ابقى
أنا وردة بيضاء ابقى
انا ترنيمة بحرفي ابقى
انا لست كمثلكم ...انا بالروح انقى
هذا عمري قد تربع فوق تاج
وخافقي رهين روح الطهر
ساكن بقصر الريح احلا
من يسكنون بسذاجة ...
ببيت خاوي الوفاض....وهن
بلا حب ولا طهر ولا روح ولا خلدي
بكفي وردة بيضاء اهديها
لوردة وردية بالعطر عندي
لطير اراة بين سرايا القلب
شاديا للحن وجدي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق