الاخبار

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

....لك انت....

لكِ انتِ....ابحرت ما بين القوافي والقفار....
بين القصائد حول كثبان هناك....
بين اطلال الديار...
عند قيس حيث يسكن
واثار بيت فيه ليلى...
احجار وموقد ورماد
 وجمرة الحب تنار.....
رأيت حرفين تشعا
 بين خطى فيها كان الوجد ثار....
احبكم العذري كان ينبت الحرف بصدق
بين قلبين يدار....
يا قيس قل لي
 من ذا الذي حرق الوصال بينكم ...
وهل كان يعرف موتك
 بالعشق ازهروتفتح بازدهار....
أ كان يدفن قلب من عرف الجمال ...
وقلب ليلى جمرة
 نور ونار....
اني اراك من هنا و من بعيد...
كنت تلتحف السماء
والفراش كان سهدك ....
هل الموت كان الانتصار....
يا قيس بعد موتك ما النصيحه ....
انلجم لسان الحب طهراً برقاء
لايثار

ام نميت القلب وجداً وبودٍ ...
لا يعرف التاريخ
حتى بالحب نرتحل كبار ....
 حبنا فيك طهر
ان لم نبوح ....
لانك الطهر لكونك انتصار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق