الاخبار

الخميس، 12 يناير، 2012

(( عروس البر والبحر ))


عروس البر والبحر
درجت بعمر الورد كانت ببراءة
تسابق العمر  تسبقة
بالجمال 
بريعان الطفولة والشباب
تمسك ورده تحاكيها ...من الاجمل
تحملها لمراّة  
تضعها قرب عينيها 

بجولة تكون فيها تغادر بجمالها
فوق السحاب
فؤادها صاحي يخفق 
تعشق الامال 
يوم يرقد الساهرون حول القمر
كانت تساهره
تكلمه عن فارس لامثيل له
تراه بالروح 
بربيع العمر  قديس عشق
تراه جالس هناك بسكينة
ينتظرها 
تراه بالمحراب
....................
بادر الشوق الشقي بلهفة
يسامرها
ترى زمرد قد تحلى رقة 

في وصفها
تربعت بجمالها تطوف 
بكبرياء بالرحاب
تباهي به الاهل والورود

والاصحاب
امنت بحب الروح بعشقها السامي
قبل الخلق تعرف خلها 

أحلت له ان يسافر بعينيها
تخفيه بالفطره
كطفل دلال يراقصها يعرف انه 

مدلل 
تعزف له تغني بالشوق يأتيها
تفتح له القلب بصمت
وتغلق الابواب
 .....................

كبرت بحلم 
فروعه تسلقت عنان الشمس
جاء يوم اودعته سرها
استودعته الروح ...كتبتها بعهود

قيدت بالدمع صبرها
مرت الاعوام هي الاسيره

لمقدر افاق ....
افاق قلب عروس البر
استقبلته برجفة الذهول ساكنة 
اليوم اجاب
شرعت نوافذ الصبح تعانق 
نوره
اليوم غير الامس نبضه
لون الزهر تغير 

الوقت تغير 
الوجه عاد بنضارة 
والعيون بريقها بلون الحب 
تنطق لجمالها الثوري 
اضحى باثاره
صوت القلب خافق بوجل
نطقه الترحاب  
........................
شقت دربها بين الورود
مسافرة للبحر تعانق الموج 
وشواطئ 
ليست الان تحيا بالسراب
سارت طارت حلقت تقطف 
بدربها الورود
تحمله لامير قرب البحر يناظرها
ينتظرها
كانت بالروابي بانفاس الورد

تجوب 
لاتسلني ان تاخرت حبيبي
اودعتك روحي هناك بالمحراب
لاتسلني 

تعرف الاسباب
وقفت هناك قرب شواطئ الغروب

راسها فوق كتفيه 
تطالع البحر تارة تطالع وجهه
تراكضت تدعثرت تبسمت 

ضحكت
فوق الرمال ....جلست
امير البر والبحر  كان يحلمها

يحملها الان يسافر
يمشي فوق الماء يعانق السماء
بكفيه وردة عطرها خلاب  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق