الاخبار

الخميس، 6 أكتوبر، 2011

(( كنت ببوصلتي بالاشاره ))

صافحتها ....
اهتز الاثير ...واللحن فيض ساقني
لعبيرها 
والشمس تصعد ...من بين زهرات الغدير
من وجهها الجميل...
بالعطر مدراره 
حكاية أزليه ...نثرية ...شعريه
اخطها بدفاتري
كل يوم كنت ارقبها ...قبل الفجر
بعد صحو احلامي
ببوصلتي .... أراك
ما تاهت بيوم وهي تدور 
تعرف وجهتي... وجمال وجهك 
تقف كل يوم ...نفس النبض تعرفه
يبرق ...تجذبه الروح
ونفس الاشاره
...........................
أبوصلتي ....
تعرف بعلم الفلك ...بالرياضيات
بالتاريخ ...يوم يولد

من صعود الشمس ...من درب النجوم
مليكة ...تحمل بكفيها 
دستور مملكتي....
مكتوب على ورق الورد
اسمها واسمي
مليكة مأزرها من حرير 
مطرز بمخمل الزهر 
عليه رسمة تصافح ...قلب 
عرفته  بخوالج الذات ...
جوارح الصدق...
بكل شوق العمر تصافح نبضه 
بحراره
.....................
بوصلتي 
ما تاهت ولا تاهت الاشاره
كمرهف الحس يعرف....عنوان
الزمان والمكان  
يوم يسطر للصبح اغنية
يرى شلال النور متراقصا 
بلحنه
يعزف على خيوط الشمس
اسم  حبيبة ....
ترتقي الشمس للعلياء
صاعدة
بكبد السماء نورها ساطع
باجمل مولد 
واجمل اشاره
..........................
ارايتم  من يخط حلمه 
يحمل بقلبه بوصلة ... تدله
على حاملة المسك ....حبيبة 
كان يعرفها 
سافر اليها عبر الزمان 
بخيال عالي الحس 
فوجدها تسكنه 
كانت ترى الزمان يغفوا 
فاستيقظت  بجمال حب 
مسكت عقارب الساعات 
اوقفتها....لتسطر وفاء بالحب 
كان لحبيبها وكانت هي 
بانتظاره




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق