الاخبار

الاثنين، 24 أكتوبر، 2011

(( خواطري 11 ))


صعدت رويدا رويدا
الى حيث اكون
الى قواميس التأمل والسكون
الى مخاض عسير
كان يغمرني ...فتنقذني
...
خيوط الشمس يوم تبزغ
كانت تجدني
حيث ما كنت ابحر
اسجل التاريج يوم مولده
على زند الفجر
يحمل الامال ....يعيد الزمان
لرسمة رسمتها
تعيد حساب الوقت
تكتبه بصكوك ...توقعه القلوب
والارواح والعيون
.............................
............................
 
لم ازل اراني في وجهك
في ملئ فاك
في غزل نسجك اراني
بخطوط كفاك
الم ازل اغفوا لاحلم
...
كي اراك
الم ازل هناك ...واقفا
على رصيف
حيث يمر طيقك بصبحي
احمل رسمك
حتى اراني اخاطب وجهك
يوم يضيئ للبدر شموعه
فينير بالكون مساك
........................
لم ازل اراني ....واراك
بلوحة معلقة
التمس اطلالة من عيونك
فينهزم الليل
من عيون ....بسمتها
اشعاع نور من سناك
ينهزم الليل
من ثغرك حين يهمس
اللفظ منه ساحر
كقطعة سكر مذابه بالصمت
تقطر من هواك
..........................
.........................
 
منذ اعوام واعوام
أمد يدي ....لصوت الحمام
لهديل ....اصحو عليه
يحط قرب نافذتي
يأتي الي حامل وردة
...
بانتظام ...
أساله كل يوم
أفتح الزهر من بتلاتها
عاطر
يحط الورد يسافر باسما
احمل الورده اخبؤها
قرب وساتي
ارويها بعيني بصمت
قبل ان يصحوا الانام
تفتح الورد.... واينع زهره
العطر منه ساحر
ضممته بالروح بالقلب
يومها جاء الحمام
حط بصبحي....ماعاد يبرح
المكان ولا الزمان
ولا عاد بروعة الهديل
ينام
............................
............................
يوم تبرح نفسك...تجد انك بصعوبة ستلقاها ان غادرتك الى المجهول ...فلا تضيع عنوانك بتيه
يوم تبرح نفسك... تجدك مخدر بين واقع ووهم مكتوب بحبر محلول....فلا مرسى للفكر يرسيه
لاتبرح نفسك...الا الى عالمك المرسوم باروع ريشة قدريه كلها خير مقدر ...سمو لا احد يثنيه
ان تبرح نفسك الى اللاشيئ ستكون اول من ذاته ترثيه
........................
.......................
 
بين صوتي وصوتك
نبضه
لامسافه تفصلها
يوم النور يحملها...بين الاثير
بلحظة وقف الزمان
...
لخفقة بالقلب شوقا
برجفة بلفظ حب
توحد الصوت وحل طيفك
بالمكان
بصوتي وصوتك لون التحاكي
والتناجي
والصمت بالف تعبير بدمعة
بسمو روح الحب عمادها
طهر
بلفظها تبيان
.....................
....................
 
وجدت قصائدي بقلمي
تخط لوردة...لجمالها
لفراشة لسحرها
تحلق بالنور...للنور
ترتقي سقف السماء
...
وجدتك بقصائدي بحروفي
بصوت المطر يوم اقبل
من غيمة.... اجمل
بين ربيع وشتاء
قالت الوردات انها حواء
قلت
كلهن بالجمال زهرة
و مليكتي عطر الزهور
انها استثناء
......................
.....................
 
لن اقف رقيب سير على فكري
اوجهه اليها....
فهي في فكري بدرب روحي
هي المليكه بمملكتي
وقلبي اليها
...
هي من يمسك
مقود ....يوم نسافر للحلم
نبحر ببحار العشق
فدفة مركبي بين يديها
ما كنت رقيب سير على
روحي
يوم تعلقت بجمالها
بحب عاطر يوم تخللت مسامها
وخطوط كفيها
يوم ناداني صوت من بعيد
فاحتضنت الصوت
واسكنته خلدي....ايا حب عرفته
مغاير
ثورة بالجمال والكمال
ثورة هي بقوامها
بسحر عينيها
شهدها العذب ...بصوتها
ادثرها براحتي
فيا جمال سكناي براحيها
..........................
..........................
 
ابصرتها كانت تطوف
باشدق شمس
أيا ترى اليوم... تبسمت
ام هي عطر بسمة كانت
من يوم امس
...
سالتها ...أجابت
انا عروس الفجر ... بالشوق
اضحك
تضحك الروح معي هو سر
ضحكتي
لو كان همس
هي بسمة من دمع شوقي
صوتها بالليل يرحل
يسمعها بدر في سمائي
يكفيه يراني بعيون باسمه
بصبري عصي الدمع
بمدمعي
حولتها لحبيبي بسمة
تطوف اليه كل يوم
مع بزوغ الشمس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق