الاخبار

الجمعة، 21 أكتوبر، 2011

(( خواطري 10 ))


سمعت صوت دمعتها
هالني الشوق اليها ...والبعاد
اهديت للشمس كفي....
كي تسارع
تمسح الدمعه من مقلتيها
عن خدها
وتضمها الى كتفي بصمت
قد عرفت الحب حقا
بخافقها بشوق ...بازدياد
................
سمعت صوت دمعتها
دمعة تكلمني
حتى الرموش اغدقت
من عطرلفظها
تحاكي مسمعي
كان يسمعها... الفؤاد
حبيبتي ....
لايجيد سماع الدمعه
الا من عرف ...نار الاشواق
ان كتبت
تجف البحار منها
لوكانت مداد
...........................
سمعت صوت دمعتها
هل الورد يدمع....
بصمت
قطر الندى على خديك
معلق
لاتجرحي الورد بصبح
فلون خديك
بخطود دمع من كحلك
سهام ....ينشق منها قمر
وانت البدر
وكل البشر انت
والعباد
..........................
الاستقلال ...هو ان تجد نفسك قادر على جمع خيوط الشمس بدون ان يسالك الليل لماذا
قد تكون تجمعها له لتنير الطلمه .....سؤاله هو استباقي يقيد الفكره ...وهو استبداد
..................
..................
 
مر يومي والزمان حائرا
حتى اذا خط القلم
لقاصيات النجم....يسطر
كان مغادرا
كنت كما يجالس الفكر مرتاح
بروض
وهو بركان بنظم الحرف
ثائرا
ايها الانا من اكون ....اانا فوق الغيم
لا أراني
أم أنا يا ترى بسفر لخلاني
والزمان هو الجاني
على ربيع طفولتي
دعني
فاليوم سيدي الزمان
ليس كما اليوم كانت تمر
عابرا
ايها الوقت غض النظر وتوقف
وترفق بي ...بحلمي
لاتسارع ...هناك مليكة بالقصر
تسكن قربي
بالروح بالقب بالجوارح
بقصور عامره
.............................
 
لا تشطر القلب
فهو يعرف من يرى
لن تشطر القلوب
لا تجزئ .....وتقسم
فهي تعرف نبضها
ترى حبيب بالسمو
قبل العين
يسكنه الفؤاد بعمق النور
مسطرا
حتى لو كان حلم بالبعيد
يبقى الفؤاد واحد
باسم حبك
دائما بذكره معطرا
..........................
 
يوم سطرت اسمي
قرب اسمك
بقلم رصاص...بوهم الحب
على جدار الريح
أحمل ممحاة ...بكفك الايمن
بقوة أمحي
من كان عابرا للسبيل
فتستريح
.......................
يوم كتبت اسمي
قرب اسمك
على رمل ...بشواطئ البحر
بمكان ليس مريح
محاه الموج ....بمده وجزره
بعثره صداع
تعيشه بتعاكس الزمن
وافكار تطيح
.........................
يوم وجدت اسمي
قرب اسمك
بلوحة مختلفة....بريشة مكسرة
معلقة بلا تصريح
كبقايا مرايا....بشظايا مبعثرة
لن تجمع الشظايا
جمعها عبث بالوقت
دعني لحلمي وخيالي
واستريح

هناك تعليق واحد:

  1. ما زلت اذكر تلك اللحظات
    ولن تغيب عني لحظه

    ردحذف