الاخبار

الأحد، 30 يونيو، 2013

(( باجمل ظبية أنا عاشق مغرم ))

أنت ...أيها الظبية ...ألا تخبريني من أنت 
ألا أخبريني من تكوني
وأنت من حباها ألله باجمل محيا
وأعذب مبسم
ألا أخبريني ...عن الفراش ...عن الطيور
كلما تبسمت 

أرى الفراش يرفرف قرب ثغرك
والطير يشدو كعاشق ...بعذوبة بسمتك يترنم
أنت أيها الظبية
هل لك أن تخبريني ...هل تعرفي لما أنا بك متيم ؟؟
هل تعرفي أني عباب الفضاء ...كنت أجوبه
أسافر أبحث ...عن أجمل النساء ؟؟
عيون بشر لم تراها ...
وعيون قلبي رأتها ...عرفتها ...وثقتها
قبل أن أعرفها.... بها كنت مغرم
هل تعرفي ...كم كتبت لك من القصائد
وأنني منذ الطفولة أكتبها لمن بالحلم تسكن
وبها الروح بالحب تحلم
هل تعرفي كم لي بحدائق عينيك ...أتأمل
ولا زلت من يوم رأيتك أتأملها
بجمالها أقسم ..أمضي وأوقع بالقسم
ألا أخبريني ....عن عينيك عن بسمتك
ألا أخبريني كم أحبك ...وكم اعشق فيك بسمتك
وكم وكم  
..............................
أنت أيها الظبية ...أيها الاجمل
يا من انفاسها عطر المسك ...من أريج عطرها
أنفاسي تتنسم
يا من وجهها الصبح أنواره
يا من خديها الورد أجمل ألوانه
أيها الظبية... التي عشقت حسنها
حسنا طافح بالجمال ...شلال عطر بأعطر مبسم
سيدة الجمال
ما كنت ادرك ان الحب عاصفة
الا يوم عصف الحب بقلبي ...عاصفة نبض
أجتاحت فؤادي  ....جمالك سيدتي
جعلني  بكل شيئ ترى عيوني ...اقسم انه الاجمل
جمال تنحني له الجباه ....جمال يكرم
أيها الظبية .....
يا من جمالها نثر الندى فوق ورق الورد
رأيت الورد يا سيدتي
يصنع لك الديباج مفاخرا لمن يصنعه
يقدمه لك لجمالك
انت من يستحق الحرير والديباج
أنت من يستحق التاج
ها انا والورد لك نقدمه يا سيدة الجمال
سيدتي اجل بعينيك بمبسمك
أنا بك متيم أنا عاشق للجمال ومغرم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق