الاخبار

الاثنين، 20 مايو، 2013

(( أحتفال بيوم مولدك ملكتي ))

أحتفال ...به الورود تقدم اليك هدايا
لجمالك تاج وأكاليلا
يا من ولدت الشمس من لون عينيها 

ولدت حروف بجمالها
علماء اللغات من يوم ميلادك ....يا سيدة الاقمار 

عكفوا على التحليلا
أغنية لعروس البحر عيناك...السماء تعرفها تعزفها
سحر يخطف الالباب لا يقبل التأويلا
يوم ولدت
أنا كنت أول من رأى كيف تقدم أللغة أستقالتها

لبسمة بالعيون ...وكيف تستقيلا
كنت محقا يوم ظننت ....وما خاب ظني
شعاع جديد بالجمال مغاير   

غزا البر والبحر غزا السماء ومن عليها
الاهداب مكحلة ...ترفض غير كحل الله تكحيلا
يوم رأيتك أول مرة ...أغلقت عيوني
ليبقى جمال وجهك
وسحر عيناك ...مرسومة بأحداقي
ما عدت أرى..... جمال فوق الثرى
نظير لهذا الجمال ولا بديلا
من يومها ...لا زلت علماء اللغات أرافقهم
كلما وضعوا حرف جديد ...كنت أقرأه
أصيغ منه بالالهام  بالوحي بالايحاء بيت شعر
علني أجمع لك قصيدة من لغة جديدة
تليق بملكة ....
تتسابق الطيور والفراشات تحملها لك
قصيدة حروفها بتاج من ماس ولؤلؤ
و الورود أكليلا
.....................................
يوم ولدت ....عرفت لما الشمس لا تبيت بالبحر
عيناك هي بحرها
تقف أمامك ....تمسك كفك
عرفت لما الشمس تقبل يديك ....لبحر عينيك صاغرة
ومفاتيح نورها باجمل عيون
وددت لو اني أنا أقبل عيناك....بأطهر تقبيلا
كم وكّم ....وقفت متأملا وجهك
هناك على شواطئ عينيك ...كنت أقف
مد وجزر بموجات جمال ....تحيط بي
كم عشقت الغوص عشقت الغرق ببحر جمال
من الله منزل تنزيلا
من يوم ولدت ....وأنا اطالع لون شعرك
أطالعه كيف يحاكي ظفائر الشمس
كلما تخللته أرى الوان تذهلني تذهل عيوني
بأي لون سأكتبه باشعاري ....وكل يوم بلون أراه
كل يوم أكتب أعدل على اللون
وسر أنسيابه مع هبوب النسيم  وشعاع الشمس
أعدل حروفي ما مللت التعديلا
كم وكّم .... رأيت أجمل قوام ...بكل المواسم أراه
قوام منه تغار الصبايا والمرايا
عود ند جسمك وعطرك ..يفيض جمالا
بكل ضواحيك كنت أراه يزداد حسنا
عبثا لو مرة فكر احد ان له نظيرا او مثيلا
.....................................
 يوم مولدك ....هو يوم مولدي
من يومها سلمتك مفاتيح قلبي وروحي
لن يقتحم قلبي غير وجودك وأسمك
أنت أيات بالحسن بسر أنوثة أجمل أنثى
يا بسمة تكفي الحبيب زاد بالعمر كله
وهل البدر بالسما حين ينيرة
وجوده يقبل جدلا .... عابثا جدلي من لايراه
وانت عيون الشمس والبدر
ومن لايرى جمالك يا ملكتي مريض وعليلا
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق