الاخبار

الأربعاء، 23 مارس، 2011

(( كلنا خطأ فلا عجب))



كلنا خطأ....(فلا عجب)
لماذا نحن خطأ....وعلى من تنسحب الكلمه.....فالجميع يراجع ذاته....وقليل من يتدارك ذلك( وهو من رحم ربي) ....فقد تكون انت المشمول بالرحمه.
العجب ....انه سؤال باوجه مرحليه متداخله....لذا اقول ان اي موضوع ينم عن سلبيه اوعيب او خطأ صغر ام كبر وفي مواضيع نقاشيه عامه او خاصه....او مناظره بين تضاضين او حتى في بعض منازلنا.....نكون مثاليين لدرجة النبوه اومراتب الملائكه.
فقد يطرح النقاش عن شخص ما بصفه سلبيه او لخطأ ما حصل...كموضوع الخيانه ...او القتل ..او السرقه...او لفعل او قول اخلاقي سيء ....وهنا يحتدم النقاش ويتزاحم الفكر باستنباط ما لا يخطر على بال

اتمنى ان يتسع صدر الجميع ....لبعض اقوالي.
لنقل... موضوع الخيانه....للاسف اول ما يتبادر للذهن خيانة الوطن وهي من الكبائر..او خيانة الانسان لزوجه او حبيبه ....وعند ذاك حدث ولا حرج ..وتنظير....لاننا في تلك اللحظه مثاليين وملائكة الطهر
ولا ناخذ المفهوم الاعم لتلك الكلمه......اليس انا اول الخونه اذا لم اعطي عملي حقه ....اليست الخيانه ان اعلم اولادي المفاهيم الخطأ ...حتى لو رأيت ابني او غيره يغش في سؤال اليست خيانه...وقد تركب على هذه الافعال والاقوال...تراكيب ومكتسبات سلبيه ...معتقدا انها بسيطه واذا هي بالتراكم جبل خيانه...لنجد انفسنا في نفس اللائحه وبترتيب ما.
لنقل فلان عنده الخلق كذا وكذا ...وبدون اي تروي....وبعدم استعادت مرحلنا قبل الوعي وبعده...ننظٌر.. فنحن الصحابه بل وسكان المدينه الفاضله.....وان فلان هو من افسد الكون.....اما احببت في زمانك ام انك تجاوزت مراحل عمريه ...وليس لذلك عمر حتى لو كلمه او تصرف غلط في النهايه نحن ان صغر القول او العمل في اللائحه.
فلان سارق ....نضع له قاموس بما فعل ....اما اذا سرقنا وقت غيرنا فنحن لم نسرق...اذا سرقت بسمه من طفل فانا لست سارق......اه...كم سرقنا وكم نحن لصوص في امور لا نلقي لها بالا ....هي سرقات وتراكمات
بسعة الكون....نحن في اللائحه...وبترتب ما
فلان قاتل...حاول...ان تجمع ما قتلت بكلمه ...او بسخريه من احد ما ...او باستهتار بعمل فذ.....كلنا قتله نحن في نفس اللائحه....بترتب ما
لنقيم انفسنا.....لكون كثير من الصفات ملتصقه بنا......فهي ليست بالبساطه التي نعتقد.
لن نهزم اعدائنا بخذلان انفسنا.....ان لم نصحح كل ما بنا من تراكمات ومعطيات سلبه..........
ستبقى خطانا للخلف .....ولن نجاري العالم بعلمه .....او كما يخطط لنا امه كثيرة القول قليلة العمل.

اعذروني...قد تكون عزيزي وعزيزتي لست ممن ينطبق عليهم ما كتبت..اعتذر لك بشده.
لك ان تضربني بصاروخ وليس بحجر...........ولك الحق.....ما رأيك ...................( الكاتب عطا علي)

عذرا....قد لا تكون كبائر...ولكنها مساقات وصفات مربكه بقوه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق