الاخبار

الأربعاء، 16 يوليو، 2014

(( أنت الاجمل بكل الدلائل ))

.....أنت الاجمل بكل الدلائل... 

خبر ما كان يؤجل ....أحبك بكل الدلائل 
بزهر اللوز الابيض من بلادي يا سيدتي أراك
بضحكة الصبح بانوار المساء 
وجدائل الشعر كظفائر الشمس ولون السنابل
بقطر الندى على ورق الورد
بشعر سنبلة تعانق الضياء بزقزقة العصافير وشدو البلابل ...
سيدة يستوعب وحي احرفي جمالها
هو الورد الاجمل بكل الخمائل
بخيوط الشمس بالف تفعيلة ود خديها
ببحر عينيك يامن ملكت زمام الجمال باجمل الجدائل
أيها البدر أراسلتها بنور المساء عني
وحملت لحبيبتي هناك التي تسكن قلبي وفكري
احملت لها وبعثت لها كل الرسائل
اعلم انك يا بدر لست اقرب مني اليها
أنا اراها بعيون قلبي بنبض  قلبي ...لها القصائد والرسائل
........................
لااذكر مرة فاتني بحلمي ان ارى وجهها 
بمنامي كنت من يدرك جمال حبيبتي الشامل
كنت بصوت الزمن والليل اعرفها اناجيها بكل الدلائل
حبيبة هي بشوقي واشتياقي
ببريق عيونها  الجميلة جمال لايضاهى 
بزهرة لوز من بلدي ... عطرها الاجمل الانقى 
عطر تعجز عن صنعه المصانع والمعامل
كم وكم وجدتني باسمها اغني 
اغنية للحب ....يشدوها سندباد الصبح
ملكة بالقلب ترتاح بعيوني ترتاح
بمركز روحي لها ماكن جمالها شلال وجداول
.............................
من ثغرها سكبت البسمات ...عطرا
بقارورة عطر اخزنها باعماقي
عند الصبح ...اتنسمها عند المساء 
من بسمات ثغرها  البسام ترسم حياة بجمالها 
ملكة بالجمال  ...لايماثلها مماثل
انها سيدتي الاجمل انها انت ....احبك 
سيدتي تذكري انني ...لازلت استفتح الصبح بصورتك
حزمة ضوء لك يا سيدتي اقدمها  
لاجمل امرأة رايتها قبل الخلائق تكبر بعيوني تحتلها
بمحراب ذاتي بعرين فؤادي بقصائدي كلها
المنسوجه لها بجولة الترحال باحلامي 
يوم كنت ابحث عنك وفي عباب الفضاء راحل

.................................
رأيتك بكل ايامي واحلامي  اغنية جميله
اغنية بالربيع تمايل العزف لها 
بالصيف بعيون الشمس بشعر كالتبر بلونه 
تغار منه جدائل الشمس والسنابل
بضحكة وردة رأيتك حبيبتي
بباحات  الروح بقداسة الشوق ...بحبي
بكل الوسائل
ما كنت اغفو يا سيدتي 
كنت اجدني اليك دوما بالقلب والروح راحل 
كنت سوسنة جورية وردة زرعتها واخفيتها بكفي  
وجدتني يوم بالقلب عرفتها 
بالعين رأيتها وبالروح والفكر وجدت مسكنها
مسرعا اقول لها أحبك بكل الدلائل 
أحبك وحبي لك وشم بالروح باقي
عاجل وليس أجّل


....عطا علي الشيخ ....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق