الاخبار

السبت، 14 أبريل، 2012

(( شكرا أيها الهروب ))


بين الانتظار بين لحظات الهروب 
كبرياء حب 
نتظاهر بالصمت نبتلع كل الحروف 
نقف هناك  
عند شواطئ الليل   
بالغروب
يرتفع حجابنا الحاجز
بعمق انفاسنا بنبض قلوبنا 
يرتفع الف حجاب 
يصرخ بنا الحب من الاعماق هنا 
ما عاد الصمت ممنوع
ولا محجوب
كانما يتعادل الصمت بالصرخه
يعود يلازمنا السكون 
فرح بكاء يلازم العيون
كبرياء حب عالي ...عالي المنسوب
ايها الصمت تكسر
ايها الحرف لاتتبعثر ...بين شفاهي وفمي
كان في احلامي 
كنت اكلمه اضاحكه بيقظتي بمنامي
والان كانني اهوى الهروب
................................
ليست سحابة صيف تمر  
كم غبية ايها الحروف 
هروب مألوف وغير مألوف
يقتلني تظاهري كبريائي صمتي 
ساهرب اليك باحلامي 
بكل وقتي    
اهرب منك اليك 
لاني احبك احبك .... دعني ادعي
انني اهوى الهروب
أتغرب من ذاتي علني لا أراك
أتغرب من وجهك لكني أراك
أتغرب من عيناك 
من صوت يلاحقني
أعياني التظاهر بهروبي كما اعياك
أعلمني  
هل الوقت يمر سريعا...هل توقف
هل هو محسوب
حتى الوقت غبي 
انه مسلوب
..................................
ساجمع حروفي بقارورة عطر 
أخزنها ....
أضعها عند بابك
يوم تحملها وتفتحها تلتصق 
بثيابك
تعرفك تكلمك تراك
تعرف انني بكل هروبي برداك
اعلم انني اخاطبك
اخاطب ذاتي 
اعلم انني اتكلم بالمقلوب
لان صمتي  كما فكري يعاكسني
يعاكس وقتي 
حتى هروبي يستفسرني يستفزني
يستنفر  ضربات قلبي
يخطفني مني  
أعود كل يوم اكلمني
بشواطئ الليل عند الغروب 
شكرا ايها الهروب
ساسافر لاحلامي علك هناك
علني اكلمك 
شكرا احبك رغم كل الهروب 



 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق