الاخبار

الخميس، 30 يونيو، 2011

(( أعياني المسير احبك ))

اعياني المسير
فوق ارصفة المدينه
بين الخمائل والحدائق والورود
بحثت عنك... سألت عنك
حملت صورتك وسرت
كانت ثريات تراها... فتذهل
تصمت لبرهه... وتعود تسأل
اهي انس من تراها
ام ملاك وسط احلامك
والهامك
باميرة الكون يجود
اعود ابحث كل يوم
من جديد
عن سحر زهره ...هي الجمال
والامل
امل باقدار يعود
..........................
أسالي ذاك الرصيف
واريكة يوم جلسنا نحتفي
ونحتفل
بوردة زرعناها
يوم عبر ت تاريخي
وأحلام الطفوله
بيوم عيد
امل ارك من بعيد
بدر اقمار ...نورشمس
بدمائي يسبح نبضك
بخافقي...يجددالحب
كل يوم و يعيد
انت القريب والبعيد
بعد المدى
والعطر منك بموئلي
نسائم التجديد
............................
سأبرح المدينه
اكتب على اسوراها
احبك
سأنحت... اسمك ورسمك
على وردها اشجارها
سمائها احجارها
طول الحياة لحسنك تمجيد
حتى على غدرانها
شلال عطر
بدفئ عطرك
يروي رحيقا... للورود
يبقى للتخليد
......................
اعياني المسير حبيبتي
وارصفة المدينه
كلت حبيبا باحثا... عنك
و يوم وجدتك... بطيفي
امل الكمال والجمال
بفكرك العالي
تسكني الروح هناك
بالبعيد
احبك

هناك تعليق واحد:

  1. كانَ اللثاء عابر
    سريع شعرتُ بأن الكون كان كله ملكي
    لن اتمالك الوقوف أمام نظراتك
    فأثرت الهروب
    لأبقى في البعد أقرب

    ردحذف