الاخبار

الخميس، 31 يناير، 2013

(( قبل أحلامي وهج بالاثير ))

قبل أحلامي وهج بالاثير...كنت
كنت أسمعك معزوفة أسمعك أغنية
أتصفح أسمك باعماق الخيال
همس بنفسج يحمل صوتك... يعزف
خلف الحلم بعد الحلم
بصوت مطر ربيعي فوق جناح فراشة
يذهلني يذهل الورد برقته
قبل الحلم بالف أشارة كنت أنت
وما عدت بعد مولد الالهام بكل قصائدي
مستحيل او محال
كنت أمارس هوايتي بكتابة الشعر
كان يدهشني كيف تقفز حروف أسمك
فوق كل مألوف ...تسطر ذاتها
نوتات بكل حرف
كنت اكتبها كمن يعزف باصابعه مترنم
بتراتيل يسمعها
يخطها حب وجمال
...................................

كنت اشعر كما لو اني قبل الطفولة
كنت احلمك اسمع صوتك
اعرف اسمك
لا زلت بين الذهول أجمعني استعيدني
اتقمص شخص ذاك الطفل الذي
يركض قبل الحلم وخلفه كي يراك
يرى وجهك ...يرى كل فرضيات الكون بها
من تكوني واين كنت
كنت اسافر عبر ابعاد كثيرة
عبر كل شيئ كان بحوزة تفكيري
قد تكوني لانك الاجمل بكل مجال  
بقلب وردة جورية ....كنت اراك
عطر كان ولا زال كلما تنفست  

يخالط انفاسي
به ارحل الى طفولتي ...لذاكرتي الاجمل
لاتلوميني ان كنت بعطرك رحال
بقطرة ندى ماسية ...كنت اراك
درة من الجمان شعاعها لازال يحتل عيوني
كأجمل احتلال
بصوت حمامة بيضاء ...كنت اراك
من نوافذ الشمس تاتي
تحمل نورا به جمالك ...جمال حورية
به الكمال  والاعتدال  

لاشك اني كلما عدت الى ما قبل احلامي
وتصفحت كل تفاسيري
عاد صوتك بمسمعي همس ودلال

.......................................  
ما عدت أخترع حروف لاسمك
ولا استبيح احلامي اعبر بها الى خيالي
انت من كان يزورني صوتها
عبر الاثير 

عبر المدى البعيد اسمع همسها
كان عطرك عبر النسيم
هو من يبلل وجهي
ما قبل الحلم وبعد الحلم انت الاميرة
قبل الطفولة وبعدها
قبل كل حرف كتبتها وخيال
انت الجمال لاشك انت
انت من للروح عطرها وشذاها
حيثما طفت كان طيفك

كان صوتك الاتي عبر الاثير
همسة باعماق الحلم سطرتها نوتات
انت الاميرة
حزمة من الورود عطرها
شتاء نور من عيون الشمس جمالك

ماعاد بعد حقيقة وجودك
 قبل الحلم و بعد الحلم
بالحرف بالفكر بقصائدي خيال او سجال

 
     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق