الاخبار

الأربعاء، 26 فبراير، 2014

((ملكة منحتني النظر لعينيها ))

حين منحتني النظر الى عينيها ...
بشواطئ البحر وجدتني أستسلم للموج ...موج هادر يغمرني
كخيل بحر تركض في خيالي
تنتشلني تحملني لمراكب بشراع العشق بعينيها
عيون تشاكسني ...تمنحني بسمة مشاغبة ...شقية جميلة بدلالي
حين منحتني النظر اليها....
نسخت منها الف صورة بورق الورد زينتها بذاكرتي
وزعتها على احلامي ....
صورة أنثى تخلخت بمسامي مدهشة اسطورة باحتلالي
حين منحتني همس صوتها.....
كأجمل لحن طاف بي ...طوفني بمراسي شفتيها
كلما تلفظ حرف اسمع لحن ....اسمع معزوفة تعتنق مشاعري
كم رائع ان تنتشي بصوت هامس
كأغنية بسراديب الروح تتعمق ....تراقصها الجوارح
صوت هامس به النوتات مسجلة بالنهار تعزفه الليالي
....................................
حين منحتني النظر الى عينيها......  
وجدتني أتأملها ....عيون تداعب قصائدي وكيف أرسمها
أأرسم عيون لازلت أجهل شقاوتها
أأرسم عيون لونها يتغير بين اللحظة واللحظه
كيف أشتق لون به الالوان تسبح والحروف به تتسبح
كيف أكتب قصائدي
وهل جمال عينيها يحتمل أحتمالي   
لجأت الى القمر ....لجئت للشمس ....علها تفك لغز عينيها
لجأت الى العرافين ....بعينيها سحر
كعروس البحر بخيال الكل يرسمها
قد نرسم عروس البحر
لكن ان ترسم اجمل العيون هو ضرب خيال بل هو مستحيل ومحالي
جلست معها شربت القهوة ...حتى بفنجان القهوه تمنحني النظر بعينيها
رايت صورتها بفنجان تخاطبني
كم رائع مذاق القهوه ....كم رائع مذاق عينيها
كم رائع وانا استحضرها واكتب لها قصيدي وهي تمسك كفي
كم رائع وهي تكتب معي وتقرأ معي ما أخطه لها
منحتني النظر لعينيها بخيال ....اترى الخيال محال وطيفها ببالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق